أخبار

الكتل البرلمانية ترفض "الإعلان الدستوري" وتدعو المجلس الى انعقاد عاجل

الاربعاء, 11 فبراير, 2015



مرصد البرلمان ـ صنعاء:

أعلنت ست كتل برلمانية رفضها الإعلان الدستوري الصادر عن جماعة الحوثي الجمعة الماضية، واعتبرته استكمالاً للانقلاب على الشرعية الدستورية والمبادرة الخليجية.

ودعت الكتل البرلمانية التابعة لأحزاب اللقاء المشترك "التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري والحزب الاشتراكي اليمني والتجمع اليمني للإصلاح"، وكتل المستقلين، العدالة والبناء، والتضامن، رئيس مجلس النواب وهيئة رئاسته ورؤساء جميع الكتل البرلمانية لعقد اجتماع لمناقشة التحرك تجاه الأحداث الجارية.

وأصدرت الكتل البرلمانية التابعة للأحزاب الممثّلة في البرلمان باستثناء كتلة حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يترأسه الرئيس اليمني السابق بيانًا اعتبر "ما سُمي بالإعلان الدستوري استكمالاً للمشروع الانقلابي لجماعة الحوثي وإجهاضًا لمسار العملية السياسية وتعميقًا للأزمة ويشرع لتشظي الوطن وتمزيق نسيجه الاجتماعي ووحدته الوطنية وعزل اليمن إقليميًا ودوليًا".

كما دعت الكتل جماعة الحوثي إلى إلغاء الإعلان الدستوري وكل ما ترتب عليه؛ لتجنيب الوطن ويلات الكوارث التي بدت مؤشراتها واضحة على الواقع. وأعلنت رفضها الدعوة الموجّهة من قبل الجماعة لأعضاء مجلس النواب للالتحاق والانضمام إلى ما سُمي المجلس الوطني.

علنت عدة كتل برلمانية باليمن، اليوم الثلاثاء، رفضها الإعلان الدستوري الصادر عن جماعة الحوثي الجمعة الماضي، واعتبرته استكمالاً للانقلاب على الشرعية الدستورية والمُبادرة الخليجية.

ودعت الكتل البرلمانية التابعة لأحزاب اللقاء المشترك «التنظيم الوحدوي الشعبي الناصري والحزب الاشتراكي اليمني والتجمع اليمني للإصلاح»، وكتلة المستقلين وكتلة العدالة والبناء وكتلة التضامن، رئيس مجلس النواب وهيئة رئاسته ورؤساء جميع الكتل البرلمانية لعقد اجتماع لمناقشة التحرك تجاه الأحداث الجارية.

وأصدرت الكتل البرلمانية التابعة للأحزاب الممثّلة في البرلمان باستثناء كتلة حزب المؤتمر الشعبي العام الذي يترأسه الرئيس اليمني السابق بيانًا، نقلته وكالة الأنباء الكويتية «كونا»، اعتبر «ما سُمي بالإعلان الدستوري استكمالاً للمشروع الانقلابي لجماعة الحوثي وإجهاضًا لمسار العملية السياسية وتعميقًا للأزمة ويشرع لتشظي الوطن وتمزيق نسيجه الاجتماعي ووحدته الوطنية وعزل اليمن إقليميًا ودوليًا».

كما دعت الكتل جماعة الحوثي إلى إلغاء الإعلان الدستوري وكل ما ترتب عليه؛ لتجنيب الوطن ويلات الكوارث التي بدت مؤشراتها واضحة على الواقع. وأعلنت رفضها الدعوة الموجّهة من قبل الجماعة لأعضاء مجلس النواب للالتحاق والانضمام إلى ما سُمي بـ«المجلس الوطني».

الحوثي.. تعقيد الأزمة
وفي سياق متصل، اتهم زعيم جماعة الحوثيين عبدالملك الحوثي الأطراف السياسيّة اليمنية بمحاولة تعقيد الأزمة ودفع الأمور نحو فوضى أكبر. وقال الحوثي في كلمة، مساء اليوم الثلاثاء، إنَّ الإعلان الدستوري خطوة ضرورية ومهمة، معتبرًا أنَّ القوى السياسية لم تتعامل بمسؤولية حيال حالة الفراغ في اليمن. وزعم أنَّ استقالة الرئيس ورئيس الحكومة كانت تهدف لتعطيل مؤسسات الدولة.

وهاجم الحوثي حزب التجمع اليمني للإصلاح، متهمًا إياه بالسعي لإقصاء واستبعاد الآخرين وافتعال الأزمات والتلاعب بالوضع الاقتصادي للبلاد، مشيرًا إلى أنَّ الإعلان الدستوري لا يُمثِّل أي خطر أو قلق على الجانب الاقتصادي.

أضف تعليق